الأحد، 25 أبريل 2021

الأمن الفكري والإرهاب العصري

فرحت كغيري من المهتمين بخبر إنشاء وحدات التوعية الفكرية في التعليم العام والجامعي، فقد أثبتت الجوانب المشرقة من التجارب المريرة والمظلمة التي مرت بها المملكة والمنطقة أن الرهان على الأسر التي أنعم الله على أبنائها بالوقاية من مقدمات الأفكار المتطرفة، فنجت من دوامة فتن سكنت في بلادنا لكن لا تأمن دورانها مرة أخرى، وكانت تلك الأسر ولّادة لنماذج رجل الأمن الأول، الذين تفرقت جهودهم بين المؤسسات الأمنية والعسكرية، وبين المؤسسات التعليمية والإعلامية، بين حاملٍ للسلاح وحامل للقلم وحامل للبصيرة النافذة في معركة استعرت لسنوات وانحدرت للهدوء الحَذِر.

الخميس، 25 فبراير 2021


لك أن تذهب إلى أي موقع تواصل يسهل البحث فيه عن النصوص المنشورة، وتبحث عبر محركات البحث فيها عن هذه الجمل: (لا تترك مكانك.. الزم ثغرك.. لا تبرحوا الجبل.. لا تتركوا جبل الرماة.. ولو تخطفت غيركم الطير) ونحوه من هذه الجمل التي يعاد تدويرها في صفحات الإخوان والسرورية والمتأثرين بهم.

السبت، 13 فبراير 2021


حين اقتربت ولاية ترامب من نهايتها رأينا الإيرانيين وأذنابهم كما لن نراهم منذ نفخهم الخميني قبل ٤٠ سنة، كانوا في رعبٍ وشدّة لا يتمناها لهم العدو، ويبدو أن انكسارهم، ورؤية عموم أتباعهم لنحيب كبار رجال ولاية الفقيه أمام جثمان سليماني والمهندس غيّر في نفوسهم ومزاجهم الكثير، لذلك رأينا تحذيراتهم لميليشياتهم في العراق بعدم القيام بما يستفز ترامب ويمنحه فرصةً لتفجير الأوضاع ضدهم، وكان هناك ترحيب ساخر في الداخل الشيعي/الولائي بهذه المرونة، وكانت تعليقاتهم تدور حول: فكونا من هذا المجنون، لا تقوموا بمسّ ذيل الوحش الغبي.. إلخ.

الأحد، 20 ديسمبر 2020


تمرّ هذه الأيام ذكرى مرور عشر سنوات على اندلاع ثورات ما سمي في ذلك الوقت بـ (الربيع العربي)، شارك في هذه الثورات شخصيات ربما تختلف حول كثير من الأمور، لكنها تزعم أنها تمجّد المساءلة، والجرد، والمراجعات، لذا كانت هذه الوقفات العشر:

الجمعة، 11 ديسمبر 2020

 

الإنسان يحب التوجيه، وأكذب الخلق من يزعم أنه يستخلص المبادئ من أم عقله.